تغيير جديد في سياسة العراق النفطية

تقليل انتاج الذروة الى 8 ملايين برميل يوميا

تزامنا مع تحديد اوبك مستوى صادرات اعضائها ومنهم العراق بهدف السيطرة على انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية، كشف وزير النفط العراقي احسان عبد الجبار عن سعي  الوزارة الى تقليل انتاج الذروة الى 8 ملايين برميل، مبينا ان العراق سيذهب بأتجاه عدم الاستثمار في الحقول ذات الكلف العالية.

وقال عبد الجبار في لقاء خاص مع IENA ان “العراق يسعى الى تعديل بعض العقود لجولات التراخيص النفطية مع الشركات العالمية”، مبينا ان “المبرر ليس لتاثر ذلك باسعار النفط التي جاءت محفزا فقط لذلك وانما جاءت مبنية على اساس اقتصادي اكثر وهو ان العراق يمتلك مدى واسع من الحقول التي تختلف في كلفة انتاجها ونوع نفوطها ومحددات اوبك والاقتصاد العالمي الجديد والتحول السريع نحو الطاقة البديلة وثقافة العالم ما بعد كوفيد 19 كلها عوامل تضغط باتجاه اعادة العراق لدراسة السياسىة النفطية”.

واضاف ان “العراق كان في الفترة السابقة يعتقد ان ينتج بسقف مفتوح ويعتقد ان كل الحقول ستؤدي نفس العائد الاقتصادي”، مشيرا الى ان “ذلك اثبت ان هناك خلل في اختيار الحقول حيث ان هناك حقول تنتج سعر برميل يصل الى ظهر الناقلة بكلفة 5 دولار وهناك حقول تصل كلفة الانتاج البرميل والتي تصل الى ظهر الناقلة ما بين 20 او 25 دولار”.

واشار عبد الجبار الى ان “العراق استعان بشركات استشارية وهندسية نفطية عالمية من اجل ان نعظم الاستثمار في حقول معينة وابطاء الاستثمار او ايقاف الاستثمار في حقول اخرى بناء على معطيات السوق واقتصاديات الحقول”.

واكد عبد الجبار ان “العراق ذاهب باتجاه الوصول لهدف انتاج 8 مليون برميل حيث ان العقود الحالية تتكلم عن هدف انتاج 12 مليون برميل”، لافتا الى ان “الاربعة ملايين برميل الذي هو الفرق بينهما نريد خفضها من خلال الذهاب باتجاهين الاول تغيير انتاج الذروة للحقول الكبيرة والثاني ابطاء او ايقاف الاستثمار في الحقول الصغيرة ذات الكلف الانتاج العالية،مستدركا في الوقت نفسه ان “هذا القرار ليس بالسهل يحتاج للشهور للدراسة ويحتاج قرار مركزي للحكومة ولكن انعكاساته الاقتصادية الايجابية ستكون طويلة الامد”.

ولفت عبد الجبار الى انه “ليس من المعقول ان نفس البلد ينتج من حقل بكلفة 5 دولار وينتج من حقل اخر بكلفة 25 دولار وهو يستطيع ان ينتج كامل كمية من الحقول الرخيصة بدون الذهاب للحقول عالية الكلف، مشيرا الى ان ” الوزارة تريد ايقاف هذه الحالة وهي ستراتيجية جديدة لتعظيم الناتج عن تصدير النفط العراقي المباشر”.

واكد وزير النفط ان النفط العراقي من ميزاته انه نفط رخيص قدرته على التنافس عالي الثمن رخيص الانتاج عالي القيمة وبالتالي فان واحدة من هذه المبررات انه نذهب باتجاه عدم الاستثمار في الحقول ذات الكلف الانتاج العالية”.

واوضح اننا “نتكلم عن حقول يشكل انتاجها بحدود 20% من الانتاج الكلي للبلاد ولكن هذه الحقول كلفها العالية تؤثر على العائد الوطني من تصدير النفط”، لافتا الى ان جميع الشركات العاملة في العراق ترغب باستمرار عقودها في العراق الا ان اقتصاديات السوق هو الذي يحكم اقتصاديات كل عقد”.

يذكر ان العراق اقر هذا العام ميزانيته السنوية باعتماد نسبتة اكثر من 90% على واردات النفط باحتساب معدل سعر برميل النفط 45$  ومعدل انتاج مقدر بـ3,250 مليون برميل يوميا بضمنها صادرات كردستان العراق، وهو ما يسجل عجزا متوقعا قد يبلغ 19 مليار دولار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.